الأكلات الشعبية في منطقة جازان

الأكلات الشعبية في منطقة جازان



المحشوش … المحشوش هو أكلة لها مذاق لذيذ وهي تشبه بدرجة كبيرة القديد وتصنع من لحم الخروف وخاصة لحوم الأضحية ، فيمكن إعتبارها أكلة موسمية تمتاز بها منطقة جازان ، حيث يتم تقطيع لحم وشحم الخروف قطع صغيرة ويتم وضعها في إناء كبير ثم يتم تقليب اللحم والشحم مع التسخين حتى ينصهر الشحم ويتحمر اللحم ، ثم يضاف إليه التوابل من قرفة وملح وغيرها من أنواع التوابل التي تضفي مذاقا خاصا إلى هذا الطبق ثم بعد الطهي الجيد يتم تفريغ الإناء الكبير في أطباق صغيرة ويتم ترك الأطباق حتى تبرد ويتجمد فوقها الشحم المذاب ويتخذ لونا ابيضا ومن مميزات هذه الأكلة أنها لاتفسد ولا تنتهي فترة صلاحيتها في حالة عدم وصول الماء إليه ، و لكونه اكلة موسمية يتم تناولها في عيد الأضحي فهي تعد أكلة مناسبة جدا للكثير من الأسر فيما مضي حيث أنها لاتفسد بسهولة ومازالت هذه الأكلة الأشهر في الريف ويتم صنعها في عيد الأضحي المبارك سنويا .

طبق المرسة … وهي وجبة لذيذة وتعتبر من الحلويات التي تمتاز بها مقاطعة جيزان وتصنع من خبز البر وجاءت تسميتها من طريقة صنعها حيث يتم تفتيت الخبز جيدا ويهرس ويخلط بالموز ثم يضاف العسل والسمن البلدي أو يضاف السكر إذا لم يتوفر العسل و قد إعتاد أهالي جازان تناول هذه الأكلة قبل تناول الأكل المالح عكس ما يحدث الآن ولا يزال يتم تناول هذه الأكلة في أغلب مناطق السعودية حتى وقتنا الحالي مع إختلاف بعد المقادير والمكونات وتسمى بالمعصوبة .

طبق المغش … وهو أكلة متميزة وسميت على إسم الإناء الذي توضع فيه حيث يأخذ شكلا إسطوانيا ويكون مصنوع من الحجر حيث يقطع اللحم ويوضع في الإناء ويضاف إليه الماء والبصل والبهارات المختلفة حسب الذوق والغرض وبعض من الخضار مثل البازلاء أو الكوسة أو البطاطس ثم يوضع الإناء بالفرن لمدة تقارب الساعتين ويتم بعد ذلك تقديم طبقا شهيا بجوار الأرز والعيش والسلطة وكثيرا ما يفضل مرقته حساء ، ومن الجدير بالذكر وجود العديد من المطاعم بمنطقة جيزان تقدم طبق المغش كوجبة من وجباتها التقليدية .

طبق الخمير … طبق الخمير هو العيش وهو لا يعتبر أكلة من الأكلات الشعبية بل هو خبز محلي الصنع يتم خبزه من الذرة بنوعيها سواء كانت حمراء أو بيضاء حيث تطحن الذرة بواسطة المطحنة وهي أداة قديمة كانت تستعملها معظم السيدات فيما مضى وبعد أن يتم طحن الذرة يتم عجنها وتخميرها عن طريق مكونات إضافية ثم يترك الليل بأكمله ثم في الصباح يتم تقطيع العجين على شكل مستطيل يسمى رغيف ويتم تسخينه داخل الفرن ويتم تناول هذا الخبز مع أي أكلة جانبية مثل اللحم والسمك والخضار وغيرها من الوجبات اللذيذة وما زالت بعض الأسر بمنطقة جيزان تصنع هذا الخبز وتتناوله وخاصة في الريف

مقال \ ليدي الامورة




مجلة الطبخ العربي | © 2021 جميع الحقوق محفوظة