الدوريان ملك الفواكه في ماليزيا

الدوريان ملك الفواكه في ماليزيا



يعتبر الدوريان هو من أهم الفواكه التي تشتهر بها الدولة الماليزية و يطلق عليه بالانجليزية اسم Durian حيث أنه يعتبر جزء مهم في تنشيط السياحة الماليزية داخل ماليزيا , و ذلك نظرا لأنه يعتبر نوع نباتي حيث أنه نوع من أنواع الدوريان و خاصة من فصيلة الخبازية و من الأسماء المتداولة له أيضا هو أسم الدريان حيث أنه يعتبر في ماليزيا هو مالك الفواكه الماليزية و من أهم ألقابه أيضا و الذي يزيد من توافد الكثير من السائحين لتذوقه هو لقب طعم الجنة و رائحة جهنم ,,

هذه الفاكهة الممتعة و الجذابة و اللذيذة و التي تتميز بها دولة ماليزيا بالأخص يتم زراعتها خصيصا في مناطق معينة تتميز بدرجة حرارة معينة لذلك لا ينمو إلا في مناطق دول جنوب شرق قارة أسيا و من أهم هذه الدول هي ماليزيا بالطبع و لكنه يتم زراعته أيضا في اندونيسيا و سنغافورة و تايوان و تايلاند , و يعتبر من أجمل الفواكه و التي تتميز بطعم مختلف و مميز عن باقي الفواكه جميعها و لا يمكن تذوقها سوا في هذه البلدان و لكنه يتميز برائحة قوية و نفاذة و صعبة التواجد بالقرب من كمية كبيرة منها و لذلك فقد تم منعه نهائيا من دخوله الكثير من الفنادق و الطائرات و سيارات الأجرة بالأخص و السيارات بوجه عام و ذلك نظرا لأن رائحته تنتشر بسرعة و تدوم كثير من الوقت في المنطقة المحيطة , و لذلك فقد تم إطلاق عليه أسم الفاكهة ذو الطعم الجنة و الرائحة جهنم .

و من الجدير بالذكر أن هذه الفاكهة الشهية و اللذيذة تتميز بكونها من الخارج لها الكثير من الأشواك السميكة و التي تجعله مشابه كثيرا لشكل حيوان القنفذ , حيث أن هذه القشرة السميكة و التي تتميز بالأشواك تمتاز أيضا بأنها قوية جدا و صلبة و تعرف بلونها الأخضر أو المائل للون البني , و لكن من الداخل فهو يمتاز بلونه الأصفر الجميل و الملفت و مثير للناظرين أنه يتميز بأن حجمه مثل حجم الموزة الصغيرة و الناعمة , و لكن مع ذلك الجمال تعبتر رائحته من أسوء الروائح التي يمكن أن تستنشقها و يتميز بطعم جميل و لذيذ لا تشبع منه مطلقا , و يتم استخراج البذور الموجودة في قلبها و تحميصها و أكلها مثل المكسرات و الفسدق .

و يعتبر حجم هذا الدوريان أو الديريان الجميل و الشهي و الغير مقشر و الغير منزوع منه الأشواك يتشابه مع حجم كرقة القدم أو أكبر منها تقريبا , و يعتبر وزن الدوريان الواحد منه يصل إلي أكثر من حوالي عشرة أرطال تقريبا , و عند تقشيره و إزالة طبقة الأشواك السميكة الموجودة به و إزالة القشرة الخارجية منه و التي تتميز بصلابتها و غلاظتها و قوتها فسوف تجد ما يقارب الست أو الخمس فصوص الموجودة داخله و التي تتمتع بلونها الأصفر المميز و الجذاب و التي تعتبر هي قلب فاكهة الدوريان و هي الجزء التي يتم أكله في فاكهة الدوريان , و يجب زراعته في مناخ و درجة حرارة مناسبة له حيث أنه غالبا ا يتم زراعه خارج منطقة دول جنوب شرق قارة أسيا و لا يزرع مطلقا خارج قارة أسيا و لذلك من الصعب على الكثير من الدول أن تتذوق أو تعرف مذاق أو رائحة هذه الفاكهة القادمة من الجنة و التي تتميز برائحة نفاذة قد جاءت من جهنم و لذلك فهو يعتبر مصدر مهم و مشارك أساسي في تضاعف و تزايد السياحة في الدولة الماليزية بالأخص و دول منطقة جنوب شرق قارة أسيا بوجه عام , و من الجدير بالذكر أن هذه الفاكهة المميزة من الضروري تناولها طازجة و لا يمكن تخزينها أو شحنها بعيد بعيدا عن مكان زراعتها لأنها تصبح فاسدة سريعا , كما أنها من الممكن إيجادها في بعض الأسواق الاسيوية الكبيرة و التجارية و التي توجد و تنتشر في معظم دول قارة أسيا حيث تكون في حالة مجففة أو مثلجة أو قد تجدها في العلب المحفوظة و المصنعة , و لكن من الصعب جدا تواجدها في خارج دو قارة أسيا .

مقال \ ليدي الامورة




مجلة الطبخ العربي | © 2021 جميع الحقوق محفوظة