لكل داءٍ دواء ولكل مرض عصير!

لكل داءٍ دواء ولكل مرض عصير!



دائماً ما كنا نسمع أجدادنا وجدادتنا منذ الصغر وحين تعرضنا لوعكة صحية (كالإنفلونزا أو الرشح) بنصيحة شرب الليموناضة أو عصير البرتقال، فهل عصير الفواكة الغني بالأملاح المعدنية كالكالسيوم، والفسفور، والماغنيسيوم، والبوتاسيوم، والحديد، يمكن أن يكون له القيمة الغذائية العالية التي تساعد أجسامنا على القضاء على المرض والوقاية منه.

عصير الليمون:

هو عصير فصل الشتاء بامتياز، لما له فائدة كبيرة للأطفال في طور النمو، ولمكافحة أمراض البرد والأنفلونزا في الشتاء.

عصير المشمش:

لمن يعاني من الوهن والهزال وكذلك الوهن العقلي والمصابون بفقر الدم، ننصحكم بشرب عصير المشمش لأنه مفيد جداً للأطفال بالإضافة إلى فوائده في مكافحة الإسهال.

عصير التوت:

يعمل عصير التوت على تقوية وظائف الكبد وينظم الجهاز العصبي كما ينصح به المصابون بالنقرس (آلام المفاصل) والروماتيزم للتخفيف من أوجاعها.

عصير العنب:

يعمل عصير العنب كطارد للسموم، وينصح به من يعانون من مرض الكليتين والأمعاء وأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم كما أنه مزيل لاحتقانات الكبد ويخفف من التهابات الجهاز الهضمي، وهو ذو تأثير جيد في الدورة الدموية.

عصير الفراولة:

مرطب وملين إذا كان ممزوج بالماء وقابض إذا كان بمفرده ويوصف بأخده غرغره ضد التهابات الحلق والبلعوم.

عصير الخوخ:

يعتبر عصير الخوخ غني جداً بفيتامين C وينصح بشربه للمراهقين لما له من فائدة كبيرة، وينصح به للذين يلعبون الألعاب الرياضية المتعبة.

عصير الأناناس:

يساعد عصير الأناناس على الهضم ومفيد جدا للمعدة كما أنه يعمل كمدر للبول وطارد للسموم في الجسم. وينصح يتناوله لمن يعاني من فقر الدم وعسر الهضم.

عصير البرتقال:

ينصح به لجميع أفراد الأسرة وخاصة الأطفال والمراهقين في طور النمو وهو مشروب ما بعد الإصابة بالإنفلونزا والحمى والسيلان الأنفي.

مقال \ ليدي الامورة




مجلة الطبخ العربي | © 2021 جميع الحقوق محفوظة